مجرم حرب والعقل المدبر للانقلابات في السودان ما لا تعرفه عن «صلاح قوش»

  • 15 يناير 2020 - 02:19 م
  • لا توجد تعليقات
  • 857 مشاهدة

كشفت منظمات حقوقية ،عن معلومات خاصة بالمدير السابق للمخابرات السودانية صلاح قوش ، عقب اتهام الفريق أول محمد حمدان دقلو، عضو المجلس السيادي السوداني له بتنفيذ مخطط تخريبي في البلاد، والوقوف وراء تمرد عناصر داخل مقرات تابعة لجهاز المخابرات الوطني، أمس الثلاثاء.

واشارت إلى أن الفريق أول صلاح عبد الله قوش، ولد في عام 1957، 63 عامًا، وينحدر من قبيلة الشايقية بشمال السودان، وتخرج من كلية الهندسة جامعة الخرطوم، والتحق بالعمل الاستخباراتي بعد تولي مجلس قيادة ثورة الإنقاذ بقيادة البشير مقاليد الحكم في عام 1989.

وتولى صلاح قوش في عام 2004 منصب مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وأعفاه الرئيس المعزول عمر البشير من منصبه في 2009، ليشغل منصب مستشار البشير، قبل أن يقال في 2011، بدعوى التورط في محاولة انقلاب على البشير بمساعدة ضباط آخرين، وحٌكم عليه بالسجن في هذه القضية ، لكن أفرج عنه بموجب عفو رئاسي في 2013، وعاد لمنصب مدير المخابرات مرة أخرى بقرار من البشير في أغسطس 2018.

وفي أغسطس 2019، أدرجت الولايات المتحدة قوش ضمن قائمة الممنوعين من دخول أراضيها، وذلك بسبب ضلوعه في انتهاكات لحقوق الإنسان، حيث لقبته الولايات المتحدة بـ”عقل الحكومة السودانية” ، وأُدرج اسمه ضمن لائحة قدمت إلى مجلس الأمن تضم 17 شخصًا يعتبرون من أهم الشخصيات المتهمة بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور ويعرقلون السلام في الإقليم

جاء ذلك بعد اعتراف صلاح قوش في لقاء تلفزيوني بأن الحكومة السودانية تسلح مليشيات الجنجويد في دارفور وأقر في المقابلة أن هناك انتهاكات لحقوق الإنسان حدثت في دارفور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code