المحلية

إمام المسجد النبوي: التعليم أساس التربية.. وبه تصحح المفاهيم ويقوّم الاعوجاج

 

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان، المسلمين بتقوى الله فيما أمر والانتهاء عما نهى عنه وزجر، قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون}.

وذكر إمام وخطيب المسجد النبوي أن الله تعالى قد أكرم الإنسان، فمنحه موهبة يقتبس بها العلم، وعلمه بالقلم ما لم يعلم، ومنحه العقل والبيان، وكلفه وخاطبه بالحجة والبرهان مستشهداً بقول الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ}.

وأشار إلى أن طلب الزيادة في العلم هو مما أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يسأله الزيادة فيها فقال جل من قائل: {فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا}.

وقال “البعيجان”: إن التعليم هو أساس التربية وأصلها، فبه تهذب الأخلاق وتغرس القيم، وبه معالجة الأخطاء، وتصحيح المفاهيم وتقويم الاعوجاج، والعلم هو الحصن المنيع، والأساس الراسخ، وهو الثبات والصمود والرسوخ إذا ما جاءت الفتن والمحن، العلم وسيلة الإصلاح، وطريق النجاح، وسبب الفوز والفلاح، وأشرف ما يُتَحلَّى به في الوجود، وأحسن ما يتفضل الله به على عباده ويجود، والعلم ميزان الأخلاق والقيم، ومعيار الفضل وسلم الارتفاع إلى القمم.

ووجّه الآباء بمسؤوليتهم شرعاً عن تعليم وتربية الأبناء، وأن عليهم الاجتهاد في أداء هذا الواجب، حاثهم على بذل النصح والتوجيه للأبناء، وتفقد ومراقبة ومتابعة برامج تعليمهم وتحصيلهم.

ودعا إمام وخطيب المسجد النبوي الآباء إلى مساعدة المدرسين والمربين في تعليم الأبناء وإرشادهم وتوفير الظروف المناسبة والأدوات اللازمة قدر الإمكان، لعل الله أن يرزقكم بذلك ولداً صالحاً ويرزقهم علماً نافعاً، فإن ذلك من أعظم القربات، وأجل الطاعات ومن الباقيات الصالحات، والصدقة الجارية بعد الممات، فاحرصوا على تعليم وتربية أبنائكم، وساعدوا الجهات التعليمية بما فيه صلاح لهم، وبناء لمجتمعهم، “فكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته”.

وركّز على أهمية مهنة التعليم، حيث قال مخاطباً المعلمين والمعلمات: “هنيئاً لكم فأنتم خلف الأنبياء والمصلحين في القيام بمهمة التعليم، هنيئاً لكم باصطفائكم لصحبة العلم وخدمته ونشره وبذل الخير وتعليمه للناس. هنيًئا لكم فأنتم تغبطون على هذا العمل، فأخلصوا النية، واحتسبوا الأجر، وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله”.

وتابع إمام المسجد النبوي يقول: إن صحة الأبدان وعافيتها من النعم التي منّ الله تعالى علينا بها، وأوجب الحفاظ عليها، وذلك باتخاذ أساليب الوقاية الصحية، والإجراءات الاحترازية، والتدابير الاحتياطية، فبادروا بأخذ اللقاح، والتحصين لدخول المنشآت التعليمية.

ولفت الانتباه إلى أن من أهم الأسباب الصحية الوقائية، هي أخذ اللقاحات الطبية، التي من شأنها تعزيز المناعة، والوقاية أو تخفيف آثار الإصابة بإذن الله فتداووا عباد الله، فإن الله لم يضع داء إلا ووضع له دواء، وجعل منه شفاء، إلا الهرم فإنه طريق الفناء، وكل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى