المحلية

كيف تشاهد 100 شهاب في ساعة واحدة بسماء المملكة الخميس المقبل!!

أفاد رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد ابوزاهرة بأن سماء المملكة والمنطقة العربية ستشهد واحدة من أفضل زخات الشهب في العام 2021 وهي البرشاويات والتي ستصل ذروتها من منتصف ليل الخميس 12 اغسطس وخلال الساعات قبل شروق شمس الجمعة 13 اغسطس حيث يتوقع أن تتساقط هذه السنة بمعدل قد يصل إلى 100 شهاب بالساعة.

تعتبر البرشاويات جيدة دائمًا ففي كل عام تقدم عرضاً رائعاً في سماء الليل، ولكن سيكون عام 2021 جيدًا للغاية اذا كانت السماء صافية لأن الشهب ستبلغ ذروتها في الليالي بعد وصول القمر منزلة الاقتران مباشرة، حيث سيغرب القمر في طور الهلال بداية الليل، لذلك ستكون السماء المظلمة فرصة مثالية لرؤية حتى لأضعف الشهب وان كانت البرشاويات اصلا ليست شهباً خافتة.

بشكل عام تنشط البرشاويات خلال الليالي من 17 إلى 24 أغسطس عندما تمر الأرض عبر الحطام من المذنب – سويفت توتال – مصدر شهب البرشاويات السنوية.

تشتهر البرشاويات بإنتاج شهب شديدة اللمعان (الكرات النارية) مثل لمعان المشتري أو الزهرة، ولا يوجد مذنب آخر ينتج مثلها كما يفعل المذنب سويفت توتال – ربما نتيجة لضخامة نواته التي يبلغ قطرها 26 كيلومترا، ويتفتت بشكل طبيعي إلى أجزاء أكبر، حيث تشير دراسة استقصائية حديثة استمرت خمس سنوات أن عدد الكرات النارية من البرشاويات أكثر من أي زخة شهب اخرى.

لرصد شهب البرشاويات يجب أن يكون ذلك من موقع مظلم بعيداً عن أضواء المدن مع إطلالة واسعة على السماء للحصول على أفضل النتائج، ومن تلك المواقع (وادي القمر) في بلدة عسفان (120 كيلومتر) شمال مدينة جدة أو غيره من الأماكن المظلمة.

سيحتاج الراصد لحوالي 40 دقيقة لتتكيف عينه مع الظلام وأن يعطي نفسه ساعة على الأقل لرؤية أحد الشهب بعد وصوله موقع الرصد، ويمكن البدء برؤية شهب البرشاويات ما بعد الساعة 10 مساءً بالتوقيت المحلي عند مراقبة الأفق الشرقي وتزداد الشهب بعد منتصف الليل عندما تكون نقطة انطلاقها أمام كوكبة برشاوش عالية في السماء.

يجب تجنب النظر الى أي ضوء أبيض لأن ذلك سوف يؤثر على الرؤية الليلية لذلك عند استخدام المصباح اليدوي يجب أن يكون بمرشح أحمر لأن عين الإنسان أقل حساسية للضوء الاحمر وعند استخدام تطبيقات الهاتف يجب تشغيلها على الوضع الليلي ولا توجد حاجة لاستخدام معدات خاصة لرؤية الشهب فالتلسكوب والمنظار ذات مجال رؤية ضيق وتقلل فرص رؤية الشهب، وليس هناك حاجة لتحديد نقطة انطلاق الشهب فهي ستظهر من أي مكان في السماء.

إن سبب رؤيتنا للشهب في السماء يحدث بعد دخول النيازك الصغيرة بحجم الحصى في الغالب إلى أعلى الغلاف الجوي حول الأرض بسرعة عالية وتحترق على إرتفاع حوالي 70 إلى 100 كيلومتر وتظهر في صورة شريط من الضوء وفي حال عبرت الكرة الأرضية خلال تجمع نيزكي كثيف فسوف يرصد عدد مرتفع من الشهب ولكن من غير المعروف إن كان سيحدث هذا العام أو لا.

عند تعقب مسارات شهب البرشاويات ستظهر تندفع ظاهريا من أمام نجوم برشاوش وهو سبب تسميتها بالبرشاويات، علما بأنه ليس هناك علاقة بين شهب البرشاويات ومجموعة نجوم برشاوش فهو مجرد انتظام في السماء من منظورنا على الأرض .

نجوم برشاوش تبعد عنا عدة سنوات ضوئية في حين أن الشهب تحترق أعلى الغلاف الجوي لكوكبنا وفي حال تمكن أحد الشهب من الوصول إلى سطح الأرض سوف يسمى حجر نيزكي ولكن القليل جدا من الشهب تصبح احجار نيزكيه بسبب طبيعة الحطام الناتج عن المذنبات، لذلك فإن معظم الأحجار النيزكيه مصدرها الكويكبات.

جدير بالذكر أن المذنب “سويفت توتال” كان اخر اقتراب له من الشمس في ديسمبر 1992 وسوف يكون اقترابه التالي في يوليو 2126، وذلك لأنه يتحرك ضمن مدار بيضاوي ” شديد الاستطالة ” يجعله يسافر إلى ما بعد مدار الكوكب القزم بلوتو عندما يكون في أبعد نقطة من الشمس في حين يتحرك قريب إلى الأرض عندما يكون في أقرب نقطة من الشمس، وهذا المدار يجعله يستغرق 133 عام ليكمل دورة واحدة حول الشمس، وفي كل مره يعبر خلال الجزء الداخلي لنظامنا الشمسي تعمل حرارة الشمس على تسخين جليد المذنب ما يتسبب في انفصال المادة عنه وتبعثرها على طول مداره .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى