المحلية

الدكتور الربيعة يعلن نجاح عملية فصل التوأم الطفيلي اليمني عائشة

أعلن معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة نجاح عملية فصل التوأم الطفيلي اليمني عائشة أحمد سعيد محيمود من محافظة المهرة، التي أجريت لها اليوم إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني في الرياض.
وعبر معاليه عن سعادته بهذا الإنجاز ونجاح العملية في وقت قياسي، مبينا أن الفريق استطاع إنهاء العملية قبل وقتها المحدد بـ45 دقيقة بكل سلاسة ولله الحمد, موضحاً أن العملية استغرقت 7 ساعات و45 دقيقة، واشتملت على ثمان مراحل وشارك فيها 25 طبيبًا وأخصائيًا إلى جانب الفنيين وكوادر التمريض.
وبين أن العملية بدأت بمرحلة التخدير, حيث قام فريق التخدير بقيادة الدكتور نزار الزغيبي بإعطاء الأدوية للمريضة وإدخال الأنابيب التنفسية والوريدية والشرايين والرقابية لضمان متابعة الحالة بدقة، تلا ذلك المرحلة الثانية إذ قام فريق جراحة المسالك البولية بقيادة الدكتور فايز المدهن بإجراء المناظير التشخيصية للجهاز البولي والتناسلي، تلاها المرحلة الثالثة تعقيم وتجهيز المواقع الجراحية.
وأضاف: عقب ذلك بدأت المرحلة الرابعة بفتح الجلد والأغشية من قبل جراحة التجميل بقيادة الدكتور عبيد المشعل حيث تم إعداد الجلد والأغشية من الأطراف المتطفلة للمساعدة في تغطية الفراغ بعد الفصل.
وأبان معاليه أن المرحلة الخامسة هي فصل الحوض والأطراف الطفيلية وتعديل الحوض وشارك فيها فريق جراحة العظام للأطفال بقيادة الدكتور أيمن جوادي، ثم عاد فريق جراحة المسالك البولية للأطفال لإتمام المرحلة السادسة وإعادة فصل وترميم الاشتراك في الجهاز البولي والتناسلي السفلي، وتبعها المرحلة السابعة لدراسة الأمعاء وإيجاد فتحة إخراج مؤقتة للقولون من قبل فريق جراحة الأطفال بقيادة الدكتور محمد النمشان.
وأشار إلى أن المرحلة الأخيرة (الثامنة) شارك الفريق الجراحي بمعظم الطواقم بإعادة الترميم وإقفال الفراغ الناتج عن الفصل، وبنهاية العملية تم تغطية الجراح ونقل الطفلة عائشة إلى وحدة العناية المركزة للأطفال.
وسأل الدكتور الربيعة المولى عز وجل أن يمن على الطفلة بدوام الصحة والعافية، موضحًا أنه وفي إنجاز جديد استطاع الفريق الطبي إفاقة الطفلة عائشة ورفع أجهزة التنفس الاصطناعي في غرفة العمليات مما مكن الطفلة من التفاعل مع الفريق الطبي، لترسم ابتسامة شكر لقيادة وشعب هذا الوطن المعطاء.
وأكد أن العملية تعد الإنجاز الوطني الخمسين ضمن البرنامج السعودي لفصل التوائم السيامية والذي امتد خلال العقود الثلاثة الماضية حيث تم دراسة 117 حالة من 22 دولة عبر ثلاث قارات حول العالم, لافتاً النظر إلى أن هذا البرنامج الوطني الطبي العلمي الإنساني يحظى برعاية واهتمام من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ودعم ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – أيده الله – ويؤكد المكانة الكبيرة التي وصلتها المملكة في التقدم الصحي والعلمي ضمن رؤية المملكة 2030.
ورفع الدكتور الربيعة الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على هذا الدعم والبعد الإنساني الكبير الذي تتحلى به المملكة العربية السعودية، مثمنا جهود وخبرة أعضاء الفريق الطبي والجراحي الذين هم خلف هذا الإنجاز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى