عبدالعزيز-اليوسف

عمامة إيران وبدلة الغرب

في الواقع أن هناك علاقات دولية وسياسية جعلت عمامة إيران تكوّر بدلة الغرب، وبدلة الغرب “تشلح” عمامتهم.. فتبادل وتقاطع المطامع والمصالح بينهما أفرز نمطاً سياسياً ..

من يربي أبناءنا اليوم؟

سؤال مرهق.. وإجابات متعبة.. في غالب الأمر.. اليوم برأيي كل شيء أصبح وأمسى يربي أبناءنا إلا الوالدين.. ما يحدث حولنا زخم هائل، وطفو مريع، وتدفق ..

نثرات للوطن

ليس الوطن تراباً فقط، أو مجتمعاً عابراً.. بل هو انتماء النفس لأرض العطاء، وتحقيق الهوية، والتعلق العاطفي، والولاء لأمة معينة.. والتواطن مفهوم أخلاقي وأحد أوجه ..

تمتمة وعي.. وبقية أمنية

في قسمات غريبة.. لا تعرف إلا لغة الدهشة، وحديث الذهول.. أتستجيب الوجوه.. أم تستيقظ كل أمنية وتختمر كل فكرة.. وتستعمر معالم الانتظار؟ أهو دوران إحساس ..

حموضة رياضية

سيحرق سيارته لو فاز المنافس على فريقه.. يشق صدره ويمزق ثوبه حين سجل فريقه هدف الفوز.. يرمي «بمدخنة» مليئة بالجمر عاليا فيتناثر حرقا على السجاد ..

«خلك ذيب»

هي.. ثقافة.. فكر.. طاقة نفسية.. معادلة اجتماعية.. تعددت التعريفات والمعنى واحد.. وانتشرت ثقافة “الذيب” فامتلأت نظرية “التذايب” بفلسفة “الذيابة” وفكر “المستأذبين” “خلك ذيب” نصحية.. توصية.. ..

برامجنا والهم الوطني

ما يقدمه الإعلام من مضامين ومحتوى يحمل قضايانا عبر وسائله المختلفة ومن خلال برامج متنوعة تعتبر رافداً مهماً وداعماً قوياً للوقوف على همومنا وطرحها ونقاشها ..

دهشة الحياة وبعض الرحيل

لم تعد الحياة تدهشني، فمتى تفرغ جعبتها من المفاجآت؟ يزعم البعض بالراحة لو يصبح المستقبل متوقعاً ومعروفاً.. ولكن أجزم أنه لن يكون مقبولاً بمرارته وفرحه. ..

الجواب لا يبين من عنوانه

دوماً ما نردد باقتناع أن (الجواب باين من عنوانه)، من خلال ذلك نجد أننا دوماً ما نقرأ الآخر من خلال عناوينهم الشكلية أو عبر ظواهرهم، ..

سناب شات.. واعيباه!

حين تطفو الجرأة، وترتفع الغرابات، ويموج الوعي، ويحكم الجهل يتحكم الهوى.. هنا سيغرق الحياء، وتدفن المروءة، وتغيب الأخلاق، وينكمش السمت. في دواخلنا يفترض دين قويم، ..