جامعة الملك عبدالعزيز و صناعة “إدارة” الفعاليات

  • 24 مايو 2019 - 09:14 م
  • لا توجد تعليقات
  • 1014 مشاهدة

‏ تعد ركائز رؤية المملكة 2030 ” العمق العربي والإسلامي، القوة الاقتصادية، محور ربط القارات الثلاث” داعم قوي لصناعة الفعاليات و لمكانة المملكة سواء على المستوى الإقليمي و العالمي فالعمق العربي والإسلامي مصدره ارض الجزيرة العربية وشعائر الحج والعمرة التي تعد اكبر فعالية وتجمع للبشر في زمان ومكان واحد اما القوة الاقتصادية فالمملكة اقتصاديا تعد التاسع عالميا مما يعطيها القوة في استضافة كبرى الموتمرات والملتقيات للشركات العالمية والمنتديات الاقتصادية مثل “مبادرة مستقبل الاستثمار و منتدي الرياض الاقتصادي” أخيرا الموقع الجغرافي بين ثلاث قارات يجعلها رابط مهم في الحركة الاقتصادية و الخدمات اللوجستية في التجارة والنقل بين الشرق والغرب وهذا يمثل في مشروع نيوم الذي سوف تمر من خلاله ١٠٪ من حركة التجارة عالميا ودعما لهذه المرتكزات لذلك جاء الامر الملكي بناءً على ما أوصى به مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة سمو ولي العهد بأنشاء الهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات تتبع لوزارة التجارة لأهمية صناعة الفعاليات‬ الاقتصادية في جميع القطاعات كالتعليم والسياحة والترفيه و القطاعات الاخرى التي تدعم الاقتصاد الوطني ..

صناعة الفعاليات‬ تشمل اكثر من ٢٠ نوع من الفعاليات مثل المؤتمرات بأنواعها والمعارض والملتقيات العلمية والندوات والجمعيات بمختلف تخصصاتها والمهرجانات السياحية و حسب اعلان البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات بلغ عدد المؤتمرات والمعارض التي أقيمت في السعودية خلال 2017 أكثر من 10 آلاف فعالية وسط زيادة سنوية تقدر بين 15-20% .. كما قدرت القيمة الاقتصادية في الناتج الوطني لصناعة الفعاليات ب 40 مليار ريال في 2018 ..

جاءت اهداف جامعة الملك عبدالعزيز متوافقة لأهداف وتطلعات رؤية المملكة ٢٠٣٠ لتأهيل شباب وشابات الوطن في التخصصات النوعية وصدر قرار مجلس التعليم العالي بالموافقة على إنشاء قسم إدارة الفعاليات‬ في كلية السياحة‬ بجامعة الملك عبدالعزيز الذي يعتبر الاول من نوعه إقليمياً وبدء الطلاب والطالبات الدراسة في عام ١٤٣٨ ويدرس فيه الان اكثر من ٢٠٠ طالب وطالبة. كما حرصت كلية السياحة بتنمية مهارات طلابها في إدارة وتنظيم الفعاليات بمختلف أنواعها و ذلك بتأسيس نادي الفعاليات التابع لقسم إدارة الفعاليات بالإضافة الى اتمام الدبلوم المهني الأول على مستوى المملكة ” إدارة المعارض والمؤتمرات الدولية” في الفصل الدراسي المنصرم وتم قبول اكثر من ٦٠ طالب وطالبة من مختلف مناطق المملكة من العاملين والمهتمين في صناعة الفعاليات ..

كما جاء قرار معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز أ.د عبدالرحمن اليوبي بأنشاء مركز صناعة الفعاليات والترفيه العلمي الذي يعد الأول من نوعه في المملكة داعم قوي لصقل مهارات الطلبة في إدارة الفعاليات وإقامة اللقاءات والمؤتمرات المتميزة ويهتم المركز كذلك بالترفيه العلمي وتقديم المحتويات العليمة القيمة بطريقة ترفيهية تطبيقية مبسطة مثل المتاحف العلمية والمسابقات المبنية على العلوم والتكنولوجيا والفعاليات الترفيهية .
أخيرا كان تدشين معالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ خلال تراسه المجلس السادس لمجلس الجامعة للعام الجامعي ١٤٣٩/١٤٤٠ ه لدرجة الماجستير في إدارة الفعاليات بكيلة السياحة الذي يعد الأول على مستوى الشرق الأوسط والمملكة لدعم البحث العلمي وتقديم الدراسات العلمية والتطويرية في هذا الصناعة مع رفع نسبة مساهمة الكوادر الوطنية في إدارة وتنظيم الفعاليات داخل المملكة انجاز يضاف الى إنجازات جامعة الملك عبدالعزيز في زيادةً في مساهمتها الاجتماعية و إتاحة الفرصة وذلك تحقيقاً لتطلعات روية المملكة ٢٠٣٠ في دعم وتأهيل شباب وشبات وطننا الغالي ..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

code